wrapper

زيارة أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول إلى بيلاروسيا

قام أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول، المطران بول ريتشارد غالاغر، بزيارة إلى بيلاروسيا من الحادي عشر وحتى الرابع عشر من أيلول سبتمبر الجاري.

وصل المطران غالاغر إلى مينسك يوم الجمعة المصادف في الحادي عشر من أيلول سبتمبر برفقة المطران أنطونيو مينيني، السفير البابوي، والمطران بول بوتنارو، أمين سرِّ السفارة في الخدمة في قسم العلاقات مع الدول. وكان في استقبالهم في المطار نائب وزير الخارجية، السيد سيرغي ألينيك، والقائم بالأعمال في السفارة البابوية في بيلاروسيا الأب ماهر شماس.

ومن مطار مينسك، توجه الوفد مباشرة إلى مقر وزارة الخارجية، حيث عقد الاجتماع مع الوزير، السيد فلاديمير ماكي. خلال المحادثة التي استمرت حوالي ساعة ونصف، تم التذكير ببعض أهم مراحل التعاون بين بيلاروسيا والكرسي الرسولي في المجال الدولي، فضلاً عن المساهمة المهمة للكنيسة الكاثوليكية المحلية في النمو الروحي للشعب البيلاروسي، والمساعدة الاجتماعية، والتعايش الوطني بين الأديان الجيد وتعزيز الهوية الثقافية للبلاد. وقد تم إيلاء اهتمام خاص لأفضل طريقة يمكن فيها للكنيسة الكاثوليكية أن تواصل أداء رسالتها الروحية لصالح جميع المواطنين.

في يوم السبت المصادف في الثاني عشر من أيلول سبتمبر، التقى أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول أساقفة بيلاروسيا الكاثوليك في مقر السفارة البابوية. سمح اللقاء، من جهة، بمعرفة أعمق للتحديات التي تواجهها الجماعات الكاثوليكية ورعاتها في البلاد، ومن جهة أخرى، أظهر لهم هذا اللقاء قرب الأب الأقدس الملموس ودعمه. كانت المشاركة مفيدة جدًا في تقييم المسار الذي يجب على الكنيسة المحلية أن تسلكه لكي تبقى أمينة لهويتها ورسالتها الإنجيلية، وتجعل من نفسها، في الوقت عينه، أداة فعالة للتماسك الاجتماعي. بعد الظهر، قام الوفد بزيارة خاصة لكاتدرائية مينسك الأرثوذكسية، بالإضافة إلى الكنيسة الصغيرة المجاورة لكلية اللاهوت الأرثوذكسية والكاتدرائية الكاثوليكية المجاورة. سمحت الزيارة باكتشاف بعض التفاصيل عن التاريخ الديني للبلاد، ولاسيما، عن قدرتها على الولادة مجدّدًا على الصعيد الروحي بعد مرحلة الإلحاد الصعبة.

في مساء اليوم عينه، وفي مقر السفارة البابوية، التقى أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول، المطران بول ريتشارد غالاغر، نائب وزير الخارجية وسفير بيلاروسيا لدى الكرسي الرسولي، السيد سيرغي ألينيك. وكانت الفرصة مناسبة لتبادل وجهات النظر مرة أخرى بشأن قضايا عديدة ذات أهمية وطنية ودولية وتعميق الأفكار بشأن بعض الجوانب المهمّة والآنية.

يوم الأحد في الثالث عشر من أيلول سبتمبر، احتفل المطران بول ريتشارد غالاغر بالقداس الإلهي في كنيسة السفارة البابوية، وشارك في الاحتفال بعض السفراء الكاثوليك. وفي نهاية الاحتفال الليتورجي، كان هناك لقاء وجيز بين الحاضرين. بعد ظهر الأحد، قام الوفد بزيارة خاصة إلى مزار جميع القديسين، حيث التقى بالمسؤول عنه الأب فيودور بوفني، وقد سمح هذا اللقاء بفهم أفضل لتاريخ الشعب البيلاروسي وغنى تقليده المسيحي الأرثوذكسي، المُرتبطين بشكل وثيق ببعضهما البعض. ويوم الاثنين في الرابع عشر من أيلول سبتمبر عاد أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول، المطران بول ريتشارد غالاغر إلى الفاتيكان.

المرجع: www.vaticannews.va