wrapper

من هما الطوباويّان الجديدان توما صالح وليونار ملكي من لبنان؟
البابا يسمح لمجمع دعاوى القديسين بإصدار مرسوم تطويبهماأكّد الكرسي الرسولي، اليوم في 28 تشرين الأوّل 2020، أنّ البابا فرنسيس قد سمح لمجمع دعاوى القديسين بإصدار 8 مراسيم جديدة من بينها تطويب الأبوين الكبّوشيين من لبنان توما صالح وليونار عويس ملكي،
قداس لراحة نفس الأخت هدى حداد الراهبة الأنطونية
احتفل المونسنيور اسطفان فرنجية بالذبيحة الإلهية لراحة نفس المرحومة الأخت هدى حداد من جمعية الراهبات الأنطونيات بحضور جمع من الأخوات الراهبات وأبناء الرعية.   أشار المونسنيور فرنجية خلال عظته إلى "أنّنا نجتمع اليوم ونصلّي لراحة نفس أخت عزيزة على
برنامج القداسات في تذكار الموتى المؤمنين الاثنين 2 تشرين الثاني
* المدفن العام – زغرتا (السور): الساعة 8:00 صباحًا و3:30 بعد الظهر* كنيسة سيدة الحارة – إهدن: الساعة 10:00 صباحًا و3:00 بعد الظهر
برنامج القداسات في رعية إهدن – زغرتا
إهدن: يوميًا حتى 2 تشرين الثاني 2020: كنيسة مار جرجس: الأحد: 7:00 و11:30 صباحًا الاثنين – السبت: 4:30 صلاة المسبحة بعدها القداس 5:00 بعد الظهر   كنيسة مار بطرس وبولس: الأحد: 9:00 صباحًا الاثنين – السبت: 7:00 صباحًا   زغرتا: كنيسة
الأخت سعاد الدويهي إلى جوار الرب
انتقلت نهار الجمعة 9 تشرين الأول، الأخت سعاد الدويهي إلى رحمته تعالى عن عمر يناهز الـ 90 عامًا. وعُرفت الأخت سعاد بخدمتها المجانية وحرصها على العلم والتربية، حيث خدمت 20 عامًا بصمت ومحبة رعية إهدن - زغرتا. دخلت الأخت سعاد راهبات المحبة عام 1949
مبادرة
"ما في شي أقوى من محبتنا" مبادرة أطلقتها رعية اهدن – زغرتا بالتعاون مع كاريتاس اقليم اهدن - زغرتا لتساعد العائلات الميسورة والمتوسطة الحال العائلات المحتاجة.  بامكانك مساعدة عائلة محتاجة أو أكثر بمبلغ شهري يتراوح حسب حجم العائلة وحاجتها أو تقدم أي
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه
قداسات رعية إهدن - زغرتا
كنيسة سيدة زغرتا الأحد: 7:00 - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات    كنيسة مار يوحنا المعمدان الأحد: 7:00 – 9:00 - 11:00 صباحًا – 6:00 مساءً الاثنين -

ندوة علميّة حول المعوق والكرسي المتحرّك في الجامعة الأنطونيّة فرع مجدليا -زغرتا

نظّم قسم العلاج الفيزيائي في كليّة الصحة العامّة في الجامعة الأنطونيّة، فرع مجدليا-زغرتا، ندوة علميّة بعنوان "  المعوّق على الكرسيّ المتحرّك"  في حضور جمع من المهتمين من بينهم الدكتور أحمد حمود ممثلا نقيب المعالجين الفيزيائيين طانيوس عبود، ورئيس فرع الجامعة الأنطونيّة في مجدليا الأب فرانشيسكو الخوري، والمدير الاداري للفرع الخوري جوزيف فرح ومدير قسم العلاج الفيزيائي الأستاذ ايلي عاقوري والمدير الأكاديميّ لقسم العلاج الفيزيائي في فرع مجدليا-زغرتا الأستاذ بيار كامله ووجوه أخرى.

استهلّت الندوة بكلمة ترحيبية ألقاها المدير الأكاديميّ لقسم العلاج الفيزيائي في فرع مجدليا-زغرتا الأستاذ بيار كامله توّقف خلالها عند أهميّة الموضوع محور النقاش وقدرة الكرسي المتحرّك في تحسين الحياة اليومية للمعوّق ومساعدته على التكيّف من خلال جعله مستقلا قدر الامكان اضافة الى معالجة المشاكل الصحية والمضاعفات الناتجة عن الاصابة بالشلل.

بدوره، تحدّث المدير الاداري للفرع الخوري جوزيف فرح فجدّد التأكيد على رسالة الجامعة وسعيها الدؤوب لتكون في خدمة الإنسان، معلنا في هذا السياق عن نيّتها افتتاح فرعين جديدين للسنة المقبلة في العلوم التمريضية والرياضية. في كلمته، توقّف فرح أيضا عند التكامل والوحدة ما بين الإنسان والتكنولوجيا  مشددا على مسؤولية الجميع، أفرادًا ومؤسسات، في ضرورة خلق حالة من الوعي، خصوصا لدى الشباب، من أجل تخفيف الألم والصعوبات لدى الآخر. وممّا قاله: " لم يعد هنالك من فصل بين الإنسان واختراعاته، بل أصبحت هذه الأخيرة جزء منه ومن جسده، لا بل إمتداد لأعضائه وأطرافه "Prothèse". فلا يحقّ لنا مثلًا اعتبار الكرسي المتحرّك أمر غريب عن جسم المعوّق، بل هو جزء أساسي من تركيبته. لذلك نؤكّد مرّة أخرى اليوم على أهميّة هذا البحث وتطويره والتفكير به".

هذا وقسّمت الندوة الى مداخلات علميّة أربع، شارك في إدارتها تباعا كل من رلى توت، ونورما خضر وزياد فرح وخصّص الجزء الأول منها لشرح اضطرابات التبول ومشاكله عند مرضى الشلل السفلي تولى عرضها الدكتور رالف كرم في وقت ميّز مروان أبي سرحال من مؤسسة arcenciel بين مختلف أنواع الكراسي المتحركة ومواصفاتها وفقا لحالة المريض سواء أكان مصاب بشلل سفلي أو نصفي. بدورها، تحدّثت الدكتور جانين مطر عن مراحل تقييم المريض وتشخيص وضعه قبل استخدامه الكرسي المتحرّك.  أمّا ماريا كرم فتطرّقت الى نوعيّة مقعد الكرسي المتحرّك وجودته والمواد المستعملة في تصنيعه وأهميتها لتثبيت وضع الجلوس لدى المريض وتصحيحه بشكل يوفر له الراحة ويحدّ من تطور أعراض الاعاقة.