wrapper

شجرة الميلاد لكاريتاس زغرتا – إهدن
يعلن كاريتاس إقليم زغرتا – إهدن عن وضع "شجرة الميلاد" في كنائس الرعية لوضع الهدايا لتقديمها إلى أولاد العائلات ذوي الحاجة المادية. نرجو وضع الهدايا في فترة القداديس الصباحية والمسائية.كما يستقبل مركز كاريتاس الهدايا خلال فترة الدوام الاثنين - الجمعة
بيان بخصوص تمثال سيدة الحصن
صدر عن وقف إهدن – زغرتا البيان التالي:يتمّ الآن نقل رأس تمثال سيدة الحصن لإجراء أعمال الصيانة بعدما تعرّض له جراء الصواعق التي ضربته في الشتاء المنصرم. إنّنا نشكر مؤسسة المرحوم فايز معوض على ما تقوم به من أعمال خير، وخصوصًا عنايتهم في مزار كنيسة
تساعية عيد الحبل بها بلا دنس
ندعو أبناء رعيتنا إهدن – زغرتا إلى المشاركة في تساعية عيد الحبل بها بلا دنس ابتداءً من السبت 28 تشرين الثاني 2020 بحسب البرنامج التالي:كنيسة سيدة زغرتا: 4:0 بعد الظهر صلاة المسبحة + الطلبة + الزياح  و4:30 القداس.كنيسة مار مارون: 5:30 بعد الظهر صلاة
برنامج القداسات في رعية إهدن – زغرتا
إهدن: كنيسة مار جرجس: الأحد: 11:30 صباحًا   زغرتا: كنيسة سيدة زغرتا: الأحد: 7:00  - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات   كنيسة مار يوسف: الاثنين
مبادرة
"ما في شي أقوى من محبتنا" مبادرة أطلقتها رعية اهدن – زغرتا بالتعاون مع كاريتاس اقليم اهدن - زغرتا لتساعد العائلات الميسورة والمتوسطة الحال العائلات المحتاجة.  بامكانك مساعدة عائلة محتاجة أو أكثر بمبلغ شهري يتراوح حسب حجم العائلة وحاجتها أو تقدم أي
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه
قداسات رعية إهدن - زغرتا
كنيسة سيدة زغرتا الأحد: 7:00 - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات    كنيسة مار يوحنا المعمدان الأحد: 7:00 – 9:00 - 11:00 صباحًا – 6:00 مساءً الاثنين -

ندوة "العناية التلطيفية للمرضى في نهاية حياتهم" مع الدكتور انطوان فنيانوس

نظّمت لجنة راعوية المرأة إهدن - زغرتا ندوة بعنوان "العناية التلطيفية للمرضى في نهاية حياتهم" مع الدكتور أنطوان فنيانوس الذي تحدّث عن هذا الاختصاص الجديد في لبنان. فشرح مفهومه وخصائصه قائلاً: إنه حين يشتد مرض مزمن في مراحله النهائية، يحتاج المريض كما أهله إلى المساعدة. ليست المساعدة طبية جسدية فقط، إنما نفسية واجتماعية، وذلك من خلال العناية التلطيفية التي يقدّمها فريق متنقل أو وحدة خاصة للحالات الصعبة كالتي افتتحها مستشفى أوتيل ديو مع فريق طبي متعدد الاختصاصات.
وإنّ منظمة الصحة العالمية قد صنّفت العناية التلطيفية على أنها "عناية تبحث عن تحسين نوعية حياة المريض وعائلته، في مواجهة عواقب مرض مزمن غير قابل للشفاء، وذلك من خلال الوقاية وتخفيف المعاناة بتشخيصها المبكر وتقويمها بدقة وعلاج الألم والمشكلات الجسدية والنفسية والاجتماعية والروحية المتعلقة به".
ثم عرض فيلمًا عن طريقة عمل الفريق وعن آراء بعض المرضى وأهاليهم الذين استفادوا من هذه العناية، كما استمع إلى تجارب مجموعة من الحاضرين في مجال مرافقة مرضاهم مصغيًا وموجهًا. وتجدر الإشارة إلى أن الدكتور أنطوان فنيانوس هو واحد من سبع أطباء تخصصوا بالعناية التلطيفية في كل لبنان.