wrapper

شجرة الميلاد لكاريتاس زغرتا – إهدن
يعلن كاريتاس إقليم زغرتا – إهدن عن وضع "شجرة الميلاد" في كنائس الرعية لوضع الهدايا لتقديمها إلى أولاد العائلات ذوي الحاجة المادية. نرجو وضع الهدايا في فترة القداديس الصباحية والمسائية.كما يستقبل مركز كاريتاس الهدايا خلال فترة الدوام الاثنين - الجمعة
بيان صادر عن اجتماع مجلس رئاسة مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان
بكركي، في 12 تشرين الثاني 2020   عـدد: 216 21/1/20/       عقد أصحاب الغبطة بطاركة الكنائس الكاثوليكية في لبنان: الكردينال مار بشاره بطرس الراعي، والبطريرك يوسف العبسي، والبطريرك اغناطيوس يوسف الثالث يونان، والبطريرك كريكور بدروس العشرون
بيان بخصوص تمثال سيدة الحصن
صدر عن وقف إهدن – زغرتا البيان التالي:يتمّ الآن نقل رأس تمثال سيدة الحصن لإجراء أعمال الصيانة بعدما تعرّض له جراء الصواعق التي ضربته في الشتاء المنصرم. إنّنا نشكر مؤسسة المرحوم فايز معوض على ما تقوم به من أعمال خير، وخصوصًا عنايتهم في مزار كنيسة
تساعية عيد الحبل بها بلا دنس
ندعو أبناء رعيتنا إهدن – زغرتا إلى المشاركة في تساعية عيد الحبل بها بلا دنس ابتداءً من السبت 28 تشرين الثاني 2020 بحسب البرنامج التالي:كنيسة سيدة زغرتا: 4:0 بعد الظهر صلاة المسبحة + الطلبة + الزياح  و4:30 القداس.كنيسة مار مارون: 5:30 بعد الظهر صلاة
برنامج القداسات في رعية إهدن – زغرتا
إهدن: كنيسة مار جرجس: الأحد: 11:30 صباحًا   زغرتا: كنيسة سيدة زغرتا: الأحد: 7:00  - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات   كنيسة مار يوسف: الاثنين
مبادرة
"ما في شي أقوى من محبتنا" مبادرة أطلقتها رعية اهدن – زغرتا بالتعاون مع كاريتاس اقليم اهدن - زغرتا لتساعد العائلات الميسورة والمتوسطة الحال العائلات المحتاجة.  بامكانك مساعدة عائلة محتاجة أو أكثر بمبلغ شهري يتراوح حسب حجم العائلة وحاجتها أو تقدم أي
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه
قداسات رعية إهدن - زغرتا
كنيسة سيدة زغرتا الأحد: 7:00 - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات    كنيسة مار يوحنا المعمدان الأحد: 7:00 – 9:00 - 11:00 صباحًا – 6:00 مساءً الاثنين -

قداس رأس السنة في كنيسة مار يوحنا

المونسنيور فرنجية: نحن بحاجة إلى السلام والعدالة والبعد عن العداوة ومعاملة الناس بمحبة!


بمناسبة عيد رأس السنة الجديدة واحتفال الكنيسة بعيد ختانة الرب يسوع ويوم السلام العالمي، أقيم قداس إلهي في كنيسة مار يوحنا المعمدان - زغرتا ترأسه المونسنيور إسطفان فرنجية وعاونه الخوري سليمان يمين وخدمته جوقة أطفال الرعية وحضره حشد من المؤمنين.
‏‎بعد الإنجيل المقدس، كان للمونسنيور فرنجية عظة جاء فيها:
"‏‎إنّ يسوع هو المخلّص وهو يحبّنا وصنع الكثير لأجل خلاصنا. فالله أعطانا ابنه الوحيد لكي يخلّص العالم، هذا العالم المملوء بالمشاكل والحروب الذي بعضه رفض خلاص يسوع".
وتابع: "في هذا اليوم الذي هو الأهم في السنة تدعو الكنيسة الناس إلى التفكير بالخلاص والسلام بمناسبة اليوم العالمي للسلام. فالناس بحاجة إلى السلام والعدالة والبعد عن العداوة والحاجة إلى المحبة ومعاملة الناس بمحبة. وهذا ما فعله يسوع وتجسّده كنيسته الجامعة والمحبة".
وأضاف: "وأعطانا الإنجيل لنعمل بتعاليمه ويسكن فينا فنصل إلى السلام الداخلي وإلى السلام مع الآخر. والشاطر يخلّص نفسه في هذا العالم المملوء بالجهل والخطيئة من خلال الاجتهاد والصلاة التي تنعش ذاكرتنا".
‏‎وأكّد أنّ "الصلاة تكون بالمشاركة في القداس الذي هو إحياء لذكرى يسوع كي تبقى حية في حياتنا. هو الذي بنى بفكره أسس السلام وصنعه من خلال حبّه ومعاملته الناس سواسية دون تفرقة أو تمييز".
وأضاف: "كما نصلّي على نية وطننا لبنان وكي لا ينسى أبناؤه ما مرّ بهم من صعوبات وفي ظل هذه الأزمة الصعبة التي نأمل أن تكون مناسبة للتفكير بالآخر بعد أن غرقنا بالكماليات وأن لا ننسى أنّ خلاصنا يأتي من فكر يسوع وتعاليمه".
تابع: "لقد مرّ علينا صعوبات كثيرة وأيام قاسية كانت العذراء ويسوع إلى جانبنا وسقط لنا شهداء كي نبقى في أرضنا. وحمانا الله من خلال رجال دافعوا بأجسادهم وأرواحهم كي نبقى في هذه الأرض بكرامتنا. ونأمل أن نسمع إلى صوت الكهنة الذين كرّسوا حياتهم ودرسوا لإيصال كلمة الله إلينا وتلقنها والعمل بها".
‏‎وختم المونسنيور فرنجية قائلاً: "نأمل أن تكون هذه السنة رغم القساوة والصعوبات سنة للنعمة وللتخلي عن الكماليات والتركيز على الأساسيات في حياتنا وتعزيز الروابط العائلية ونتعاون سوية من أجل تعزيز التعاضد الاجتماعي والمعونة ومعرفة قيمة النعم التي نحن فيها وأن تحلّ فينا نعمة السلام لكي نبني وطننا على أسس العدالة والمحبة وأن نعكس صورة يسوع المحب الساعي إلى السلام في تعاملنا مع الآخر".



كلاريا الدويهي معوض