wrapper

قداسات عيد القديسة مورا
ليلة العيد الخميس 24 أيلول: 6:00 مساءًيوم العيد الجمعة 25 أيلول: 10:00 صباحًا، 6:00 مساءً
يعود الطلاب الاكليريكيين من أبرشيتنا الى الإكليريكية البطريركية المارونية – غزير، التي تضمّ طلّاب شباب من مختلف الابرشيات المارونية الذين يرغبون في تكريس ذواتهم للخدمة الكهنوتيّة، وحيث تتم تنشئتهم تنشئة ملائمة تتكامل فيها التربية الإنسانيّة
تركيب الصليب على قبة كاتدرائية مار شربل – إهدن
تمّ تركيب الصليب على قبة كاتدرائية مار شربل – إهدن الأربعاء 9 أيلول. وتجدر الإشارة إلى أنّ أعمال البناء ما زالت مستمرّة بفضل المتبرّع السيد أنطونيو فرنجية (السنيور)، فليكافئه الرب على كل عطاياه.
رعية إهدن - زغرتا تحتفل بالقداس الإلهي لراحة نفس المرحومة الأخت كلمنتين بربر الشيخا الدويهي (راهبات القديسة تريزيا الطفل يسوع المارونية)
احتفل المونسنيور اسطفان فرنجية بالذبيحة الإلهية لراحة نفس المرحومة الأخت كلمنتين بربر الشيخا الدويهي من جمعية راهبات القديسة تريزيا الطفل يسوع المارونية بمعاونة الخوري ايلي زيدان الدويهي وبحضور جمع من الأخوات الراهبات من مختلف الرهبانيات وحشد من
نداء طويل من البابا فرنسيس إلى اللبنانيين ومسؤولي البلاد
أثناء المقابلة العامة مع المؤمنين يوم الأربعاء 2 أيلول 2020وجّه البابا فرنسيس اليوم أثناء المقابلة العامة مع المؤمنين نداءً طويلاً للبنانيين والمسؤولين فيه وكل ّالمجتمع الدوليّ، بعد أن قبّل العَلَم اللبناني الذي رآه عن بعد يحمله أحد الكهنة بين
برنامج القداسات في رعية إهدن – زغرتا
كنيسة مار جرجس – إهدن:الأحد: 7:30 – 10:00 – 11:30 صباحًا – 6:00 مساءًالإثنين – السبت: 7:30 - 11:15 صباحًا – 6:00 مساءًكنيسة مار بطرس وبولس – إهدن:الأحد: 7:00 – 9:00 - 10:30 صباحًا الإثنين – السبت: 7:00 صباحًا – 6:00 مساءًكنيسة مار الياس – إهدن:
مبادرة
"ما في شي أقوى من محبتنا" مبادرة أطلقتها رعية اهدن – زغرتا بالتعاون مع كاريتاس اقليم اهدن - زغرتا لتساعد العائلات الميسورة والمتوسطة الحال العائلات المحتاجة.  بامكانك مساعدة عائلة محتاجة أو أكثر بمبلغ شهري يتراوح حسب حجم العائلة وحاجتها أو تقدم أي
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه

حفل إطلاق الموسم الرياضي 2019 – 2020 لنادي السلام زغرتا

زغرتا من جوزفين اسكندر
أقام نادي السلام زغرتا حفل إطلاق الموسم الرياضي ٢٠١٩ -٢٠٢٠ بكافة فئاته العمرية الخميس ١٩ أيلول الساعة السادسة مساءً في مسرح مركز ميلاد الغزال معوض.
شارك في الاحتفال رئيس اتحاد بلديات زغرتا السيد زعني الخير، المغترب سركيس يمين، عضو الاتحاد اللبناني لكرة القدم السيد سيمون الدويهي وعدد من داعمي نادي السلام، الهيئة الإدارية، اللاعبون، الأهل ومحبو النادي.
رحّب في البداية الزميل الإعلامي فارس كرم بالحضور ودخل لاعبو الأكاديمية والفئات العمرية المشاركة في بطولات لبنان على وقع نشيد السلام، ثم كانت كلمة مدير قطاع تطوير اللاعبين في النادي المدرّب غسان الخواجة الذي شرح بشكل مختصر العمل في أكاديمية السلام الرياضية والفئات العمرية وتطرّق إلى المنهج وطرق التدريب المتّبعة. أشار الخواجة خلال كلمته إلى أبرز الإنجازات التي حقّقتها الأكاديمية خلال العشر سنوات الماضية وختم متمنيًا النجاح بالبطولات لكافة الفرق المشاركة.
تبع كلمة المدرّب الخواجة تسليم جوائز "أفضل لاعب" لكل من تينا الشامي (سيدات السلام)، شربل بطرس (شباب السلام)، أورور فنيانوس (إناث السلام)، أوسكار غنطوس ومايكل فنيانوس (الناشئون)، جو الحراق (الأشبال)، روي خلاط (فريق تحت الـ١٣ سنة) وجاك الديك (هدّاف دور الناشئين). سلّم الجوائز إلى جانب رئيس النادي كل من المحسن الشيخ سركيس يمين، رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا السيد زعني الخير وعضو الاتحاد اللبناني لكرة القدم السيد سيمون الدويهي.
من ثم دخل فريق أمل السلام زغرتا الذي يشارك في بطولة لبنان للدرجة الثالثة، تبعه دخول فريق الرجال الذي يشارك في بطولة لبنان للدرجة الأولى.
تمّ عرض فيديو عن قدامى السلام زغرتا خلال الاحتفال يوجّهون فيه تحية للنادي ويقدّمون النصائح للاعبي الفريق اليوم.
ختامًا كانت كلمة رئيس نادي السلام زغرتا المونسنيور اسطفان فرنجية الذي شدّد على أنّ "النادي هو عائلة مؤلفة من لاعبين، إداريين، مدرّبين سابقين أو حاليين". وقال إنّ "العائلة تتميّز بالمحبة بين أفرادها والمحبة تعني تضحية والتضحية تعني عطاء ونحن في النادي لا نقدّم "فوتبول" فقط، بل نقدّم المحبة وعلى الأولاد أن يعرفوا كم يحبّونهم والديهم ويضحون في سبيلهم ليقدّموا لهم الأفضل وعلى الأولاد في المقابل أن يكونوا أوفياء لأهلهم، لناديهم، للداعمين جميعًا".
ولفت إلى أنّ "النادي ليس فقط الأولاد الذين يلعبون، بل هو الأهل الذين يجب عليهم أن يقفوا دائمًا بجانب النادي ويساندونه".
وختم قائلاً: "هدفنا في السلام عيش إنسانيتنا بغض النظر عن الدين والمنطقة وتمنّى على كل محبّي السلام أن يدعموا فريقهم في أول مباراة يخوضها هذا الأحد".