wrapper

شجرة الميلاد لكاريتاس زغرتا – إهدن
يعلن كاريتاس إقليم زغرتا – إهدن عن وضع "شجرة الميلاد" في كنائس الرعية لوضع الهدايا لتقديمها إلى أولاد العائلات ذوي الحاجة المادية. نرجو وضع الهدايا في فترة القداديس الصباحية والمسائية.كما يستقبل مركز كاريتاس الهدايا خلال فترة الدوام الاثنين - الجمعة
بيان صادر عن اجتماع مجلس رئاسة مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان
بكركي، في 12 تشرين الثاني 2020   عـدد: 216 21/1/20/       عقد أصحاب الغبطة بطاركة الكنائس الكاثوليكية في لبنان: الكردينال مار بشاره بطرس الراعي، والبطريرك يوسف العبسي، والبطريرك اغناطيوس يوسف الثالث يونان، والبطريرك كريكور بدروس العشرون
بيان بخصوص تمثال سيدة الحصن
صدر عن وقف إهدن – زغرتا البيان التالي:يتمّ الآن نقل رأس تمثال سيدة الحصن لإجراء أعمال الصيانة بعدما تعرّض له جراء الصواعق التي ضربته في الشتاء المنصرم. إنّنا نشكر مؤسسة المرحوم فايز معوض على ما تقوم به من أعمال خير، وخصوصًا عنايتهم في مزار كنيسة
تساعية عيد الحبل بها بلا دنس
ندعو أبناء رعيتنا إهدن – زغرتا إلى المشاركة في تساعية عيد الحبل بها بلا دنس ابتداءً من السبت 28 تشرين الثاني 2020 بحسب البرنامج التالي:كنيسة سيدة زغرتا: 4:0 بعد الظهر صلاة المسبحة + الطلبة + الزياح  و4:30 القداس.كنيسة مار مارون: 5:30 بعد الظهر صلاة
برنامج القداسات في رعية إهدن – زغرتا
إهدن: كنيسة مار جرجس: الأحد: 11:30 صباحًا   زغرتا: كنيسة سيدة زغرتا: الأحد: 7:00  - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات   كنيسة مار يوسف: الاثنين
مبادرة
"ما في شي أقوى من محبتنا" مبادرة أطلقتها رعية اهدن – زغرتا بالتعاون مع كاريتاس اقليم اهدن - زغرتا لتساعد العائلات الميسورة والمتوسطة الحال العائلات المحتاجة.  بامكانك مساعدة عائلة محتاجة أو أكثر بمبلغ شهري يتراوح حسب حجم العائلة وحاجتها أو تقدم أي
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه
قداسات رعية إهدن - زغرتا
كنيسة سيدة زغرتا الأحد: 7:00 - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات    كنيسة مار يوحنا المعمدان الأحد: 7:00 – 9:00 - 11:00 صباحًا – 6:00 مساءً الاثنين -

الكبرياء الروحية

الخوري يوحنا مخلوف
يحذّرنا المعلّم الإلهيّ في إنجيل هذا الأحد من الاعتداد بأنفسنا والنظر باحتقار ودينونة إلى الآخرين... إنّها "الكبرياء الروحية"، هذه الخطيئة، التي يتعرّض لها كلّ مؤمن بقصد أو بعفوية كل مرّة نقدّس فينا نفوسنا ونحقّر الآخرين. فعلى أي مقياس يا ترى نرفع نفوسنا؟ قياسًا على شخص المسيح؟ على تعاليمه المقدّسة؟ كلا، لأنّ رفعة النفس والاستعلاء روحيًا على الآخرين موجود في قاموسنا البشري فقط. فلو كنا ندرك تعاليم الرب لما تصرّفنا كذلك لأنّ كلّ مَن يعدّ نفسه الأول سيكون الآخر بحسب حسابات الرب، وهذا واضح في هذا المثل. فإن صلّينا إنّما نعبّر عن صلتنا بأبينا السماويّ لنستمدّ منه كلّ نعمة وبركة، وإن صمنا إنّما نسعى إلى تطهير ذواتنا وتنقيتها من زؤان الخطيئة لنحصل على الولادة الجديدة من خلال سرّ المصالحة، وإن شاركنا في القدّاس إنّما نفتح أبواب حياتنا للربّ الذي أراد أن يسكن فينا ليعطينا القوّة والنعمة للثبات في مسيرتنا إليه... فلماذا نمنّن الله ونذكّره بما نقوم به من أعمال تقوية ونحن المستفيدين الوحيدين من كلّ ما نقوم به؟ هذه هي الروح الفرّيسية التي لا زالت موجودة في حياتنا الروحية، فلماذا لا نصغي إلى تعليم الرب؟ تعاليمه هي المقياس الوحيد لحياتنا المسيحية. إنّها المرجع الوحيد الذي يوجّه حياتنا الروحية. وتعليم الرب في هذا المثل يقوم على التوقف عن "تربيح الله منّية" لِما نقوم به من صلوات وأصوام وإماتات. كما يدعونا الرب أن نصلّي صلاة العشّار التي تتمحور حول الإقرار بضعفنا البشري فنتحرّر من الكبرياء الروحية، وأن نعبّر عن عدم الاستحقاق والأهلية للدخول في صلة مع الرب. هذه الصلاة تذكّرنا بصلاة قائد المئة الذي قال للرب "لست أهلاً ولا مستحقًا أن تدخل تحت سقف بيتي" (متى 8/ 8). لماذا لا نردّد هذه الصلاة؟
وفي الختام، كلّما نتواضع... يرفعنا الرب.
وكلّما صنّفنا أنفسنا مع الأخيرين... كلّما وضعنا الربّ في الصفوف الأمامية في ملكوته السماوي.

Read 68 times