wrapper

قداس لراحة نفس الأخت هدى حداد الراهبة الأنطونية
أشار المونسنيور إسطفان فرنجية، خلال عظة قداس على نية الاخت هدى حداد الى "اننا نجتمع اليوم ونصلي لراحة نفس اخت عزيزة على منطقتنا"، قائلاً: "احبتنا واحببناها وهي لا تزال في صلاتنا وستبقى في قلبنا فهي التي ارتبط اسمها بأعمال رحمة اين ما وجدت ". واضاف :
برنامج القداسات في رعية إهدن – زغرتا
إهدن: يوميًا حتى 2 تشرين الثاني 2020: كنيسة مار جرجس: الأحد: 7:00 و11:30 صباحًا الاثنين – السبت: 4:30 صلاة المسبحة بعدها القداس 5:00 بعد الظهر   كنيسة مار بطرس وبولس: الأحد: 9:00 صباحًا الاثنين – السبت: 7:00 صباحًا   زغرتا: كنيسة
الأخت سعاد الدويهي إلى جوار الرب
انتقلت نهار الجمعة 9 تشرين الأول، الأخت سعاد الدويهي إلى رحمته تعالى عن عمر يناهز الـ 90 عامًا. وعُرفت الأخت سعاد بخدمتها المجانية وحرصها على العلم والتربية، حيث خدمت 20 عامًا بصمت ومحبة رعية إهدن - زغرتا. دخلت الأخت سعاد راهبات المحبة عام 1949
إبراز النذور الأولى للمبتدئ طوني مكاري من زغرتا
احتفل قدس الأب العام مارون مبارك بالذبيحة الإلهية بمناسبة عيد مار يوحنا الحبيب شفيع جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة وعاونه الآباء مارون موسى، عمر الهاشم، جورج سلوم، وأندريه غاوي.تخلّل القداس إبراز النذور الأولى للمبتدئين طوني مكاري من زغرتا، سهيل
زيارة إكليريكيّي الأبرشيّة الى الكرسي البطريركي
قبل انطلاق السنة الجديدة في الإكليريكية البطريركية المارونية - غزير، زار الطلاب الإكليريكيون في الأبرشيّة البطريركية المارونية نيابة إهدن - زغرتا، مع المسؤول عن مرافقة الدعوات الخوري بول الدويهي، الصرح البطريركي في الديمان لأخذ بركة صاحب الغبطة
مبادرة
"ما في شي أقوى من محبتنا" مبادرة أطلقتها رعية اهدن – زغرتا بالتعاون مع كاريتاس اقليم اهدن - زغرتا لتساعد العائلات الميسورة والمتوسطة الحال العائلات المحتاجة.  بامكانك مساعدة عائلة محتاجة أو أكثر بمبلغ شهري يتراوح حسب حجم العائلة وحاجتها أو تقدم أي
صلاة البابا فرنسيس إلى السيدة مريم العذراء من أجل مرضى وباء كورونا
يا مريم،يا من تشعّين دائمًا في طريقنا،علامة للخلاص والرجاء،إنّنا نضع ثقتنا فيك، يا صحّة المرضى،يا من شاركت آلام يسوع، بقرب الصليب،محافظة على إيمانك ثابتًا. أنت، يا خلاص الشعب الروماني،تعرفين حاجتنا في هذه الأيام،ونحن واثقون بأنكِ ستلبي طلباتنا،لأنّه
قداسات رعية إهدن - زغرتا
كنيسة سيدة زغرتا الأحد: 7:00 - 9:00 – 10:30 صباحًا الاثنين – الجمعة: 6:30 صباحًا و4:30 بعد الظهر ملاحظة: قداديس السبت بعد الظهر مخصّصة للتذكارات    كنيسة مار يوحنا المعمدان الأحد: 7:00 – 9:00 - 11:00 صباحًا – 6:00 مساءً الاثنين -
الجمعة, 20 May 2011 11:11

نبذة عن حركة الشبيبة المريمية

"العذراء مريم تريدك أن تنهض بمهمة جديدة أي انشاء أخوية "بنات مريم" فتنهمر عليها النعم بوفرة من العلاء"
بهذه الكلمات البسيطة، طلبت العذراء من القديسة كاترين لابوريه، راهبة من راهبات المحبة، سنة ١٨٣٠م. تأسيس جمعية للشبيبة تحمل إسم مريم. فظهرت الشبيبة المريمية في عائلة مار منصور. من هنا، إنطلقت الحركة إلى ٩٣ دولةَ وبلدًا، أعضاؤها شبيبة من جميع الألوان والعروق، وما زالت تُكمل مسيرتها حاملةً في قلبِها البساطة، التواضع، والمحبة على مثال مريم، وخدمة الفقير على مثال القديس مار منصور والقديسة لويز دي مارياك.
 وقد إِحْتَضَنتْ الأديرة التابعة للآباء اللعازاريين ولبنات المحبة تلك الحركة، فَجَعلتْ مِنْها مراكزًا تنطلقُ منها الى كلِّ فقير، كلِّ محتاج، وكلِّ معوزٍ أينما وجدوا.
 سنة  ١٨٤٩م. دخلت الجمعية الى لبنان، الذي جعلَ لها بيتًا في قلبه، ومنذ سنة  ١٨٧٦م. بدأَ إِنتشار الجمعية لتصبح جمعيةً رعويةً الى جانِبِ كَوْنها حركةً مدرسيةً. تأسستْ أَول فرقة في لبنان، في الدير المركزي لبنات المحبة، ثمَّ تَبعتها فرقٌ أخرى في مختلف المناطق اللبنانية شمالًا وجنوبًا، شرقًا وغربًا سهلًا وجبلًا، وفي سنة ١٩٠٢ م. ظَهَرت "بنفسجات اهدن" في زغرتا، وَشعارُها العمل بتواضعٍ ووداعة.
 وما لبث أَن تَبَدل الإسم الى"بنات مريم"(les enfants de Marie Immaculée)  وكانت تَضم في عدادها شاباتٌ كَرَسْنَ وَقْتَهُن للصلاة، الخدمة، والعمل مع الفقير والمحتاج.
سنة ١٩٧١ م. عُقِدَ مُؤتَمرٌ في بيروت، وَغُيّرَ الإسمُ من "بنات مريم" الى حركة الشبيبة المريمية.
 ومنذ ذلك الوقت، وحركة الشبيبة المريمية متواجدة في زغرتا، تُزاول نشاطها في دير راهبات المحبة- زغرتا وعلى رأسه الأخت كلود أبي رزق يُعاونها لفيفٌ من الراهبات.
 ولدى هذه الحركة الكَنَسيّة طابعٌ عِلماني يعملُ داخل رعية إهدن- زغرتا بروحٍ مريميةٍ ومنصوريةٍ، هي تعيش مع مريم وعلى مثالها، كما كانت العذراء حاضرة في قانا الجليل وحضورُها لم يكن حضورًا شكليًا.
تُنظم الحركة في زغرتا العديد من النشاطات خلال السنة، وتُعنى بالإهتمام بمئة ولدٍ تقريبًا يجتمعون كلَّ نهارِ جمعة، على مدى ساعتينِ من الوقت، لتَعميق إيمانِهِم وحَثِّهِم على عيش روحانية العذراء: تأمل، صلاة، خدمة، ومشاركة(Contempler, vivre, servir).
 وبالرُّغم من كونِها حركةً منصوريةً إلَّا أَنَّها جزءٌ لا يتجزأ من رعية اهدن- زغرتا، مشاركةً في نشاطاتها، حاضرةً في مجلسها، وفعَّالةً في العمل الرعوي.
وتحت إشراف والتزام عددٍ من المسؤولين الشباب، تقوم الحركة على مدار السنة بالعديدِ من النشاطات والمشاريع المختلفة:
- للقاء الأسبوعي مع الأولاد من عمر ٨ سنوات وما فوق.
- المخيم الصيفي السنويّ الذي يتخللُه العديد من النشاطات الروحية، الثقافية، والترفيهية......
- النشاط الترفيهيkermes   الذي يُقام في كلِّ سنة لتمويل المشاريع الصيفيّة.....
- المسيرات المريمية التي تجمع أعضاء الحركة من لبنان.
- الرياضات الروحية.
- الرسالة التي تقوم بها الحركة في القرى المجاورة في زمن الصوم مع مركز مار منصور للرسالة
- الرحلات الترفيهية والإجتماعية. الى جانب بعض النشاطات الإجتماعية والثقافية.

المسؤولون:

المرشد: الأب جوزيف أبي حنا

المرشدة: الأخت تانيا يالدا

المسؤولة: تونيا دحدح

ممثّل الحركة على صعيد لبنان: نيكولا دحدح

أمينة السّر: جورجينا غزاله

أمين الصندوق: ماهر الشيشتاوي

 


وختامًا، إننا إذ نوجه الشًّكر لكلِّ من يُساهم بإنجاح تلك الرسالة، إن كان على الصعيد المادي المعنوي والروحي، نرفعُ عيونَنا الى العُلى حاملين في صلاتنا، جماعاتنا المصليّة في رعية اهدن- زغرتا خصوصًا الشبيبة المريمية المنصورية مسؤولين وأولاد، نرفعُهم باقة وردٍ الى الرّب ليباركَها لتكون عطرًا فوّاحًا في كلِّ الأنحاء يروي قصة الحبِّ اللامتناهي الذي بذل نفسَه على الصليب حتّى الموت من أجل خاصّته.

Read 4022 times